منتدى عشاق سوريا الأسد
اهلا وسهلأ زائرنا الكريم يشرفنا تسجلك بل منتدى

منتدى عشاق سوريا الأسد

منتدى عشاق سوريا الأسد منتدى سوري بامتياذ ملتقى شباب صبايا سوريا الأسد لدعم السيد رئيس بشار الأسد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

الشات الاول علا سوريا شات تيرا لدخول شات اكتب في متصفح جوجل شات تيرا او عبر رابط تاليhttp://krmalk.com


شاطر | 
 

 معلومات كاملة عن سيدة سوريا الاولى اسماء الاسد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبن سوريا الأسد

المدير العام


المدير العام
avatar

الدولة : سورية
عدد المساهمات : 143
نقاط : 738
تاريخ التسجيل : 02/05/2013
العمر : 24

مُساهمةموضوع: معلومات كاملة عن سيدة سوريا الاولى اسماء الاسد   السبت مايو 04, 2013 12:14 am

معلومات كاملة عن سيدة سوريا الاولى اسماء الاسد


معـلومـات كاملــة عن السيــدة أسمــاء الأســد



ولدت السيدة أسماء الأخرس في مستشفى القديسة ماري في (بادينجتون ) في بريطانيا في آب (أغسطس ) عام 1975 من والدين سوريين والدها الدكتور فواز الأخرس المتخصص في أمراض القلب من مواليد عام حمص 1946 سافر ليدرس الطب في مصر ثم إلى بريطانيا لإكمال مسيرته العلمية في القسطرة القلبية والأمراض الداخلية وله أكثر من بحث علمي خاص به وبإسمه الشخصي ووالدتها سحر العطري وهي من عائلة دمشقية عريقة كانت تعمل في السفارة السورية ببريطانيا ولديهم ثلاثة أولاد السيدة أسماء الأسد ، فراس يدرس الطب ، وإياد يدرس علوم التاريخ في بريطانيا.
التحقت أسماء الأخرس بمدارس بريطانيا وعرفها أصدقاؤها بإسم ايما , ولكن في الوقت الذي كانت المراهقات الإنكليزيات يقضين أوقات فراغهن في القيام بالأمور الشائعة في المجتمع الإنكليزي, انصب اهتمامها على قراءة الكتب وتكريس وقت فراغها لركوب الخيل وتعلم رقص الباليه واتقان علوم الكمبيوتر. أنهت الدراسة الابتدائية في تشيريش اوف انغلاند والإعدادية في تويفورد في أكتون ،وبعد سنتين انتقلت إلى مدرسة فتيات تدعى كوينز كوليج في وسط لندن وهي من ارقى مدارس بريطانيا . غادرت الطالبة أسماء المدرسة عام 1993 ودخلت جامعة كينغزكوليج في لندن وتخرجت منها وهي تحمل شهادة دبلوم في علوم الكمبيوتر وذكر عن السيدة أسماء التي كانت تزور وطنها سوريا في اوقات العطلة الدراسية بأنها كانت متفوقة في دراستها ومولعة بعلوم الكومبيوتر وهذا ما دفعها لدراسة هذا الاختصاص وحصولها على شهادة (ام بي أي) في التحليل المالي من هارفرد وبقيت السيدة أسماء في لندن حيث عرضت عليها مدرستها الثانوية (كينغزكوليدج) أن تكون في سلك المدرسات ولكن قبل بدء التدريس حصلت على وظيفة في (لويتشي بنك) ثم عملت كمحللة نظم في بنك (جي بي مورغان) . تعرف الدكتور بشار على السيدة أسماء أثناء دراسته لطب العيون في لندن مطلع التسعينيات وضمن لقاءات للجالية السورية في العاصمة البريطانية والذي زاد من فسحة التعارف والتقارب بينهما هو تطابق كثير من الصفات والاهتمامات كحبها للمعلوماتية وقدرتها التنظيمية الرائعة والطموح فضلاً عن الكثير من الصفات التي تملكها والتي تؤهلها لتكون السيدة السورية الأولى .
عادت إلى دمشق ، حيث تم عقد قرانها بأبسط المراسم في الثاني من كانون الثاني (ديسمبر) عام 2000 بحفل ضم الأهل والأصدقاء من دون بهرجة تعرفها مثل تلك المناسبات ، وهذا الزواج أثمر عن ثلاثة أطفال البكر حافظ مواليد 4/10/ 2000على اسم جده الراحل حافظ الاسد ، والطفلة زين مواليد أكتوبر 2003 والطفل الثالث يدعى كريم بشار الاسد مواليد 2/1/2005. وتقيم عائلة السيد الرئيس بشار في منزل بالعاصمة دمشق وليس في قصر .
أثبتت السيدة أسماء بسنوات قليلة مضت رغبتها و قدرتهاعلى التواصل مع الناس وقضايا العصر وأن تكون من أبرع سيدات القصور الرئاسية في العالم العربي والغربي . حيث وجهت طاقاتها لتحسين مستوى حياة السوريين في مختلف القطاعات .
أسست عدة منظمات ومؤسسات غير حكومية مثل مؤسسة الفردوس لتنمية وتطوير الريف السوري في مختلف القطاعات بعدما جابت الريف السوري في بداية زواجها مرتدية الجينز والتيشرت ولم يكن لدى الاهالي أدنى فكرة من هي واستطاعت أن ترى الشعب السوري بشفافية وصدق ،وتكتشف بنفسها ما يحتاجه الريف السوري في كافة المجالات.
وإيماناً منها بأهمية تعزيز وتفعيل دور المرأة في المجتمع خصصت وقتاو اهتماما كبيرين لدور المراة السورية خاصة ودور المراة في الشرق الاوسط بشكل عام حيث ساهمت في رعاية وعقد عدة مؤتمرات ومنتديات تتعلق بمختلف جوانب حياة المرأة العربية ، كما أنشأت مؤسسة مورد لتقديم قروض للنساء وتفعيل دور المرأة في الاقتصاد. وادراكا منها لحجم دورها الاجتماعي والتزامها بقضايا وطنها الجوهرية وجهت جزءا كبيرا من جهودها لقطاع الطفولة والأسرة السورية تدعمهم مادياً وعلمياً وتعدل قوانين لصالح الطفل والأسرة . كما جعلت من يوم الطفل عيد وطني يحتفى به من خلال مؤسسات لرعاية الطفل السوري بكافة المجالات واقامة المؤتمرات والندوات الخاصة بالطفولة والتي كانت تحت رعايتها وحضورها.
وانطلاقاً من الدور الفاعل للشباب تولي أهمية خاصة لتدعيم الجهود والمبادرات والمشاريع لتفعيل دور الشباب وتسليحهم بالمهارات من خلال حرصها على حضور ومتابعة ورشات العمل الخاصة بهم كما قامت بانشاء عدة مؤسسات منها مؤسسة بداية و الجمعية السورية لرواد الاعمال الشباب سيا وهي جمعيات اهلية تساهم بدفع المبادرةالخاصة لرواد الاعمال الشباب لبدء اعمالهم الخاصة ومساعدتهم تجنب البطالة وخلق دخل مستمر لهم.
و بناء على دعوة موجهة من جامعة لاسابينزا الإيطالية والتي تعتبر من اقدم الجامعات في العالم حيث يعود انشاؤها لسبعة قرون خلت ولها شبكة من العلاقات مع ابرز الجامعات في دول العالم انضمت السيدة اسماءلأعضائها بعد حصولها عل شهادة دكتوراه فخرية من الجامعة وهذه الشهادة تعتبر الثانية من نوعها التي تمنحها الجامعة بعد البابا يوحنا بولص الثاني لجهود السيدة اسماء المتواصلة في الحفاظ على التراث الثقافي السوري ولنشاطاتها الا في خدمة المراة وتنمية المجتمع وتطوره.
ـ تتكلم بطلاقة اللغات الفرنسية والإنكليزية والإسبانية إضافة للعربية, وتسعى دائما من خلال زياراتها الخارجية مع السيد الرئيس لنقل تجارب وخبرات الدول المتقدمة وتوظيفها لخدمة بلدها وشعبها


بينما السيدة أسماء انطلاقاً من دعمها لوطنها على كافة الأصعدة وتشجيعها للصناعة الوطنية،آثرت أن تكون ملابسها محلية الصنع وهذا ما ميزته وسائل الإعلام فيها عن باقي السيدات في العالم الغربي والعربي. حيث نشر في هذا المجال حديث مع المصممة حسيبة الحصري مصممة ازياء سورية تحدثت فيه عن انطباعها عن السيدة أسماء الأسد ؟
فأبدت رأيها قائلة : بدون مجاملة هذه الإنسانة خلقت لتكون زوجة رئيس، فلديها أشياء مميزة وجميلة في شخصيتها وحضورها ولديها وطنية رائعة فهي تقدر الطاقات الوطنية وكل شخص من خلال عمله حتى أنني قلت لها هل تسمحي لي أن أقول لأولادي فقط أنني صممت لك هذا الفستان ؟ فقالت لي : قولي لمن تريدين فأنا أفتخر بأنني ألبس فستاناً من صناعة سورية.
وهذا ما أكدت عليه جميع النساء اللواتي أتيحت لهن فرصة لقاءها فدائماً يتساءلن إن كانت اختارت ملابسها من دور أزياء فرنسية أم إيطالية أم إنكليزية، فيأتي الجواب دائماً بأن ملابسها من إنتاج سوري وهذا ما نشرته الاقتصادية في تغطية فعاليات معرض المنتجات الصناعة السورية.
وأيضاً ما نشرته إحدى الصحف الأجنبية عن وصف إحدى موظفات قصر الإليزيه في باريس حول الأناقة المتميزة لها في خطوط بمنتهى البساطة تجمع بين الكلاسيكية والحداثة قالت : إن عقيلة الرئيس بشار الأسد تكاد تكون السيدة الوحيدة من عقيلات قادة العالم لم تزر دار أزياء فرنسية شهيرة خلال فترة وجودها في باريس وقد انصب اهتمامها على المعلوماتية والجامعات العليا والمدارس ... هذا أمر مدهش حقاً... إنني لم أرَ ذلك من قبل. وفي الحديث عن ما يذكره الاعلام عن كل ما هو محط اعجاب في السيدة اسماء, تناول الإعلام ما تميزت به زيارتها لتركيا مع السيد الرئيس والتي وصفت بالزيارة الناجحة جداً. تصدرت صور السيدة أسماء الصحف التركية معلقة بعبارات تعبر عن مدى إعجابها بعفوية وبساطة السيدة أسماء.
فقد تناقلت الصحف التركية بأن هذه الزيارة كانت محط الاهتمام الرسمي والشعبي والإعلامي وتميزت بمحطات عفوية خارجة عن البروتوكولات قامت بها السيدة أسماء أضفت شيء إنساني جميل ودافئ وكانت العناوين الصحفية المتعلقة بهذا الجانب تزخر بتفاصيل الدهشة والبريق الذي أضفته السيدة أسماء على كل من حولها كما وصفتها الصحف بعدة عبارات تصف شخصيتها بالرقة والجمال وأنها واحدة من أكثر النساء أناقة في العالم بالرغم من أنها أم لطفلين إلا أنها لم تفقد شيء من جمالها ورشاقتها.
كما نشر في أحد الصف التركية جملة تقول « إن الإنسان لا يستطيع الوصول إلى الكمال إلا أن السيدة أسماء اقتربت من كمال الإنسان.. إنها ديانا العرب. ومن ناحية أ ذكرت صحيفة (الدنيا) التركية معلقة على عفوية السيدة أسماء أنها أثناء زيارتها لمترو الأنفاق في اسطنبول تسلمت القيادة من السائق لمسافة 6 كيلو متر من رحلة طولها 8 كيلو متر.


ومما تحدثت عنه أيضاً الصحف التركية بإسهاب انه أثناء زيارتها لقرية تركية والتي واكبها كل من الإعلام السوري والتركي وما نقلته الصحف التركية هي العفوية والبساطة المتناهية التي أظهرتها السيدة أسماء حيث شاركت أهل القرى ببعض مايفعلونه جاعلة الناس يشعرون تجاهها بحب ومودة كما جعلت الإعلام الذي امتزج مانشروه بالدهشة تارة حيث أنها شاركت النساء في صنع الخبز التركي الشهير وتحضير الجزر كما شاركت بعض السيدات الريفيات في أعمالهن المنزلية وبالإعجاب تارة أ للصورة التي أعطتها عن عظمة المرأة السورية التي مثلتها السيدة أسماء أفضل تمثيل.


وبهذا نرى بأن هذه الزيارة اتسمت بالتاريخية فالسيدة أسماء التي كانت برفقة زوجها وولديها حافظ وزين أعطت صورة مشرقة عن بلدها بكافة المجالات.
أما بالنسبة لزيارة روسيا فقد تميزت باهتمام عربي ودولي ووصفت بالناجحة ونتائجها فاقت التوقعات. حيث رصد الإعلام الاستقبال بين زوجة الرئيس الروسي (لودميلا بوتين)والسيدة اسماء الاسد والذي تميز ووصف بالبساطة والحميمية بينهما.
فقد نشرت الكفاح العربي أن برودة الطقس تحولت إلى دفء إنساني لحظة هبوط الطائرة المقلة للرئيس وعقيلته وأن السيدة أسماء كانت بابتسامتها تشع بإشراقة شمس سوريا.
وفيما يتعلق بزيارة الصين ومن خلال مواكبة الصحف بنشاط السيدة أسماء تناقلت الوكالات الصحفية والصحف صورها على أنها رسمت وأعطت صورة عن المرأة السورية كضيفة فاعلة ومؤثرة ومشاركة على كافة المستويات العملية والوظيفية والإنسانية.
كما تناقلت وسائل الإعلام الكلمة التي ألقتها السيدة أسماء والتي أثارت إعجاب أساتذة الجامعة وطالباتها.
وفي أحد المقالات التي أدرجت تحت عنوان «إمرأة عظيمة بكافة الظروف» جاء فيه : إن الوقوف للحظة عند هذه المرأة العظيمة لا يعني الخروج عن آليات السرد البروتوكولي للزيارة. فالسيدة أسماء وضعت لها هدفاً واضحاً استمدت خطوطه الرئيسية من توجيهات الرئيس بشار الأسد ابأن لوطن وطنها سوريا أولاً وثانياً وثالثاً.
كما ذكرت أيضاً بأن الألم الذي شعرت به نتيجة التواء في كاحل قدمها لم يمنع البسمة الرقيقة والشفافة التي لم تفارق وجهها.


ومؤخرا كتبت الخليج في عددها الصادر 9/6/2005 مقال عن السيدة أسماء جاء تحت عنوان (أسماء الأسد.....ملكة في قصر جمهوري ) ذكر فيه أن الجمهورية العربية السورية لم تعرف من قبل دورا بارزا للسيدة الأولى, فقد احتجبت زوجات الرؤساء السوريين المتعاقبين عن الظهور العلني وممارسة النشاطات والأعمال الجماهيرية. ولكن بمجرد دخول السيدة أسماء بإطلالتها التي توحي بالتفاؤل إلى القصر الجمهوري عملت على تحديث دور سيدة سوريا الأولى, ووجد السوريون أنفسهم أمام سيدة عربية سورية بعاداتها وتقاليدها, ومتفتحة في فكرها وعلمها وثقافتها وعلى تماس مع روح العصر.



مؤتمر السيدات والأعمال
/ أيار 2005 /

تحت رعاية أسماء الأسد عقيلة الرئيس السوري بشار الأسد، وبمشاركة وفود دولية من مختلف دول العالم وأكثر من 400 ‏ ‏سيدة أعمال يمثلن دولا عربية وإسلامية وأجنبية، تحت شعار (التشارك بالمهارات والمعرفة بالاقتصاد العالمي)، شهدت دمشق أيام 20-22/5/2005 أعمال المؤتمر العالمي للمرأة والأعمال، الذي اختار دمشق مكانا لانعقاد أعماله للمرة الأولى خارج مقره في لندن المؤتمر الذي نظمته مؤسسة مورد بالتعاون مع منظمة النساء العالميات والجمعية البريطانية ـ السورية ومؤسسة أليغو الدولية احتضن وفوداً وشخصيات من منطقة الشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية إضافة إلى الهند وباكستان وإيران ودول افريقية، فضلاً عن أصحاب وممثلي ما يزيد على 150 شركة يبلغ رأسمالها أكثر من 5 مليارات دولار، عرضوا تجاربهم وقدراتهم وطموحاتهم في مجال الأعمال وكان المؤتمر فرصة جيدة ، كما أكد الضيوف لتغيير الانطباع السلبي الذي تركته بعض وسائل الإعلام عن سورية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://loversyriaalasad.arabstar.biz
 
معلومات كاملة عن سيدة سوريا الاولى اسماء الاسد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق سوريا الأسد :: المنتدى السوري :: نشاطات الرئيس بشار الأسد-
انتقل الى: